سكمشا - SCMCHA

اين تذهب أموال المساعدات الإنسانية.. الطاووس يكشف عبث وفساد المنظمات الدولية

 

كشف أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، عبدالمحسن طاووس، اليوم الاثنين، عبث واهدار المنظمات الدولية بأموال المانحين المخصصة للشعب اليمني، نافيا الأرقام التي توردها المنظمات في تقاريرها عن حجم الانفاق على العمل الإنساني في اليمن.

وأوضح طاووس، خلال المؤتمر الصحفي، الذي اقامة المجلس اليوم بصنعاء، تحت عنوان ” الإهدار والعبث المتعمد باموال المساعدات الانسانية المخصصة للشعب اليمني، أن المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية (الهيئة الوطنية سابقاً) أن ادعاءات مساعدة الأمم المتحدة في مجلس الأمن، سببه ضبط مسار العمل الإنساني الذي يقوم به المجلس بما يلبي احتياجات الشعب اليمني.

وكشف طاووس أن منظمة الهجرة الدولية قامت بنهب الأموال المخصصة لنقل الاجئين إلى بلدانهم، ولم تقوم بنقلهم، لافتاً إلى أن المعتمد لليمن من الديزل، يبلغ 15 مليون لتر لا تصرف منها من قبل المنظمات سوى 3 مليون واربعمائة الف لتر فقط، بينما  11 مليون و600 لتر لا نعرف اين هي.. مشيراً إلى أن الكثير من الأدوية التي تصل من المنظمات منتهية الصلاحية.

وأكد طاووس بوجود مشاريع تم إيقافها، بسبب انها تمس بقيم واخلاق اليمنيين، فيما توجد مشاريع لاتخدم المواطن اليمني، مشيراً الى الدور المشبوه التي تقوم به بعض المنظمات، والمتمثل في اقامة دورات سرية تستهدف ابناء الشعب اليمني في أخلاقة وتم ضبط بعض تلك الدورات في ميدان السبعين بصنعاء..

وقال الطاووس، أن المنظمات تعبث أموال المانحين وتنفق معظم أموالهم على نفقات غير ذات أهمية، لافتاً إلى مشروع “اليمن للطوارئ” لمنظمة ميرسي كوربس، والتي تجاوزت ميزانيته 11 مليون دولار، صرفت المنظمة 6 ملايين منها كنفقات تشغيلية..

وافاد الطاووس أن مشروع ” معا أقوى” لمنظمة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، تجاوزت 9 مليون دولار، ولم يستفد المواطن منها سوى بقرابة 2 مليون دولار، موضحاً أن المنظمة نهبت اكثر من مليون واربعمائة الف دولار من 2 مليون دولار من مشروع “حماية الأطفال”.

وبين الطاووس، أن بعض المشاريع التي تم تقديمها إلى المجلس الأعلى تساوي 11% من نسبة المنحة وأن بقية هذه المنحة لا يوجد أي معلومات حولها، موضحاً أنه تم مخاطبة المنظمات بأن تكون الموازنات أكثر فاعلية بحيث تحول إلى أنشطة يستفيد منها المجتمع وتخفيف الأنشطة غير المجدية، وأن المبالغة في النفقات التشغيلية يعطل قيمة المشاريع إلا أن هناك تجاهل تام…

واوضح، الطاووس، أن المنظمات الأممية لا تلتزم بالاتفاقية الأساسية مع الجمهورية اليمنية وتقوم بأعمال غير قانونية داخل المدن، مشيراً إلى أن هناك منظمات دفعت أمولاً لشخصيات في بعض المدن لتعاون معها في تسهيل اعمالها الاستخباراتية .

وكشف أنه تم ضبط شخصين يحملان الجنسية الأردنية يتبعان الأمم المتحدة تم تهريبهم من عدن إلى المناطق الشمالية يقومان بأعمال استخبارية، مضيفاً أن الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها، لم تلتزم بالاتفاقيات التي وقعتها، من تلك هذه الاتفاقيات الاتفاق مع برنامج الغذاء العالمي، اضافة الى اتفاقية وزارة الخارجية مع الأمم المتحدة لفتح جسر طبي لنقل الحالات الحرجة من المرضى للعلاج خارج اليمن، موضحا أن المطار أصبح حكرا على رحلات الأمم المتحدة

وطالب أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية، المانحين تشكيل لجنة بالشراكة مع اليمن للتحقيق حول مصير أموالهم، داعياً الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها، الالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع المجلس السياسي الأعلى، مبديا الاستعداد لتقديم بكافة التسهيلات لعمل المنظمات وعليها الالتزام بقوانين وسيادة البلد.

 

قد يعجبك ايضا