المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

انعقاد اللقاء التشاوري الثاني لمناقشة احتياجات الدفاع المدني باليمن

سكمشا| صنعاء

 

عقد اليوم بصنعاء اللقاء التشاوري الثاني للمنظمات الأممية والدولية لمناقشة احتياجات الدفاع المدني في اليمن

جرى خلال اللقاء الذي نظمته الأمانة العامة للمجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي مع مصلحة الدفاع المدني، برئاسة الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى محمد فارس، ورئيس المصلحة اللواء عبدالفتاح المداني، استعراض احتياجات الدفاع المدني والصعوبات التي تواجه عمل المصلحة بسبب شحة الإمكانيات.

 وفي الافتتاح أشار الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى محمد فارس، إلى ضرورة العمل على توفير متطلبات  الدفاع المدني  بما يؤهله للقيام بدوره الإنساني في إنقاذ الناس حال وقوع الكوارث بمختلف أنواعها.

ولفت إلى ضرورة خروج اللقاء بتوصيات يمكن ترجمتها بشكل عاجل الى أعمال دعم  احتياجاتهم من الأدوات والمعدات اللازمة لعمليات الإنقاذ، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعمل فيها رجال الدفاع المدني في ظل العدوان والحصار المستمر على بلادنا.

من جانبه أشاد رئيس مصلحة الدفاع المدني اللواء عبدالفتاح المداني، بدور المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية واهتمامه بمساندة ودعم المصلحة.

وأشار إلى دور المجلس في تذليل الصعوبات والتنسيق مع المنظمات لزيادة الدعم من قبل المنظمات الدولية المانحة في المساعدة الإنسانية العاجلة والضرورية والاستجابة السريعة لمواجهة الكوارث بمختلف أنواعها وحماية المجتمع من أي طارئ.

وفي اللقاء الذي حضره وكيل المصلحة العميد حسين عزيز ورئيس دائرة التعاون الدولي بالمجلس الأعلى علي الكحلاني، قدمت مصلحة الدفاع المدني عرضاً توضيحياً عن مهام واختصاص وواجبات الدفاع المدني والعراقيل التي تواجه المصلحة في الاستجابة السريعة للكارثة والإمكانيات الملحة والضرورية الأولية لدعم المصلحة.

تخلل العرض احصائيات بالكوارث والخسائر المادية والبشرية في اليمن منذ تأسيس مصلحة الدفاع المدني مطلع سبعينيات القرن الماضي.

وأقر اللقاء بحضور ممثل وزارة الداخلية في المجلس الأعلى يحيى المؤيدي ومدير العلاقات العامة بالمصلحة العقيد خالد الشراحي، أقر تشكيل لجنة من مندوبي ورؤساء المنظمات الدولية ومصلحة الدفاع المدني لتقييم احتياجات المصلحة وتقديمها للمنظمات المانحة.

قد يعجبك ايضا