المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

الحملي يلتقي المنسق المقيم للأمم المتحدة باليمن

سكمشا| صنعاء

 

التقى أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي ابراهيم الحملي اليوم، المنسق المقيم للأمم المتحدة منسق الشؤون الإنسانية وليام ديفيد غريسلي.

وتطرق اللقاء، الذي حضره رئيسا دائرتي التخطيط فيصل مدهش والتعاون الدولي علي الكحلاني ونائب المنسق المقيم للأمم المتحدة دييجو زوريلا ومدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية سجاد محمد ساجد ومساعد منسق الأمم المتحدة صوفيا قريديل، إلى الوضع الإنساني الذي تعانيه اليمن جراء الحصار والعدوان ومسارات العمل الإنساني الهادفة للتخفيف من المعاناة الإنسانية.

وفي اللقاء أكد الحملي أن المجلس قدم وسيقدم كافة التسهيلات للمضي قدماً في تنفيذ مهام العمل الإنساني والتزامات منظمات ووكالات وبرامج الأمم المتحدة في مجال العمل الإنساني للتخفيف من تداعيات المأساة الإنسانية الناجمة عن الحصار والعدوان.

وأوضح أن اليمن يعاني الكثير من الصعوبات في ظل تعمد دول تحالف العدوان تجويع الشعب اليمني وانتهاج سياسة العقاب الجماعي بمنع دخول سفن المشتقات النفطية والغاز المنزلي رغم التصاريح الممنوحة من قبل الأمم المتحدة.

ولفت الى ان تقليص المساعدات التى أعلن عنها برنامج الأغذية العالمي من شأنه أن يزيد من معاناة الشعب اليمني و مفاقمة الأوضاع الإنسانية والاقتصادية.

وأشار أمين عام الشؤون الإنسانية إلى ضرورة تعزيز الأدوار الإيجابية للمنظمات الأممية والدولية للضغط والعمل من أجل اطلاق سفن الوقود و تحييد المدنيين من التعرض لقصف طائرات تحالف العدوان.

ولفت إلى ضرورة مواكبة العمل الإنساني لجهود الضغط من أجل رفع الحصار ووقف العدوان عن الشعب اليمني ليتمكن من النهوض دون الحاجة لجمع التمويلات الإنسانية التي لا تفي باحتياجاته الملحة.

من جانبه ثمن المنسق المقيم للأمم المتحدة منسق الشؤون الإنسانية, جهود المجلس في التنسيق وتسهيل عمل المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن، مشيراً إلى أن كافة مكاتب ومنظمات ووكالات العمل الإنساني وبرامج الأمم المتحدة، تولي الإهتمام بكل ما يخفف من المعاناة الإنسانية للشعب اليمني.

ولفت  الى حرص الأمم المتحدة على تحييد المدنيين وبذل جهود طلب الحماية لهم والتنديد بكافة الجرائم التى تستهدف المدنيين.

قد يعجبك ايضا