المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

طاووس وغريسلي وعوض يزورون مسرح جريمة السجن الاحتياطي في صعدة

سكمشا| صعدة

زار امين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، عبدالمحسن طاووس، والمنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية لدى اليمن وليام ديفيد غريسلي، اليوم، مسرح جريمة تحالف العدوان في السجن الاحتياطي بصعدة.

واطّلع طاووس وغريسلي ومعهما محافظ صعدة محمد جابر عوض، على أحوال الجرحى والمصابين في المستشفى الجمهوري العام في المحافظة.

وخلال الزيارة، نوّه طاووس  بزيارة المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن لمسرح جريمة السجن الاحتياطي بصعدة وتلبيتة للدعوة، واطّلاعه على حجم الكارثة، والقيام بواجبه الإنساني تجاه هذه الجريمة وتقديم المساعدات اللازمة للجرحى والمصابون.

واشاد طاووس بزيارة غريسلي وادانتة للجريمة البشعة، داعيا الامم المتحدة بالعمل على ايقاف العدوان والحصار.

ووصف طاووس الجريمة التي ارتكبها العدوان بحق نزلاء السجن الاحتياطي في صعدة بالنكراء .. مشيراً إلى أن السجن الاحتياطي زارته منظمتا “أوتشا، والصليب الأحمر”، وآخر زيارة كانت في 28 ديسمبر، والجميع يعرف أن السجن لقضايا مدنية .

واوضح أن مستشفيات المحافظة مليئة بالجرحى في ظل تدني الخدمات الصحية بسبب العدوان والحصار، مؤكداً “إن أمريكا تقف بشكل مباشر خلف استمرار العدوان والحصار، والامعان في ارتكاب المجازر بحق الشعب اليمني

من جانبه، جدد المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إدانته للهجمات التي شنّها التحالف ضد المدنيين.

واعتبر هذه الجرائم غير مقبولة في القانون الدولي.. وقال: “من المهم رؤيتها، ليتم وضع إجراءات الضغط على الجهات التي تقوم بذلك”.

وأضاف: “عبّرنا، ولا زلنا، عن قلقنا تجاه جريمة استهداف نزلاء السجن الاحتياطي بصعدة، والقصف الذي تسبب في انقطاع خدمة الإنترنت، وسنعمل على رفع الهجمات التي قد تصيب المدنيين، وتحييد بعض المواقف بالتنسيق مع كافة الأطراف”.

وتابع “من الخطأ استهداف نزلاء السجن الاحتياطي، ويجب ألا يكون هناك أي ضحايا مدنيون سواءً كان هناك تحييد أو لم يكن”.

وأشار إلى أنه سيقوم بعمله لمعالجة الضحايا، وسيعمل على إعادة صيانة خزان المياه المتضرر في المحافظة، وهناك مشاريع في هذا الجانب.

وقال غريسلي: “إن زيارته اليوم سيكون لها الأثر الإيجابي لدعم الضحايا بمواد طبية وعلاجية يحتاجون إليها، وسيكون هناك دعم لمشروع المياه المتضرر”.. مبيناً أن الأمم المتحدة ستعمل على الاضطلاع بدورها بشأن احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنعها من الدخول.

واضاف: “أطلعنا عدد من أعضاء مجلس الأمن عن مشكلة الوقود ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة، كأسوأ أزمة وقود رأيتها منذ أتيت إلى اليمن”.

من جانبه نوه المحافظ بزيارة المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن لمسرح جريمة العدوان واطّلاعه على حجم الكارثة، وكذا إدانته للجريمة البشعة، واستهداف حقل تُلُمُّص المائي في المدينة ودعوته إلى تحييد المنشآت المدنية.

ودعا الأمم المتحدة إلى تحمّل المسؤولية إزاء ما يرتكبه العدوان من جرائم وانتهاكات، وما يحدث في محافظة صعدة بصورة خاصة

رافقهم خلال الزيارة وكيل المحافظة للشؤون الإنسانية، محمد حسين بيضان، ورئيس هيئة المستشفى الجمهوري العام في صعدة، الدكتور إسماعيل الورفي، وعدد من المسؤولين.

المصدر: سبأ

قد يعجبك ايضا