المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

طاووس وفريق أممي يزورون مسرح جريمة السجن الاحتياطي بصعدة

سكمشا| صعدة

اطلع أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، عبدالمحسن طاووس، ومعة فريق من منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في اليمن على مسرح جريمة تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي بالسجن الاحتياطي بصعدة.

وتفقد طاووس والفريق الاممي ومعهم وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل ومحافظ صعدة محمد عوض على حجم الأضرار بالسجن الاحتياطي ومجزرة العدوان بحق نزلاء السجن الذي راح ضحيتها  91 شهيداً و236 جريحاً.

كما اطلعوا على أحوال الجرحى في أقسام العظام والحروق والعناية المركزة بهيئة المستشفى الجمهوري بصعدة، واستمع من الجرحى إلى شرح عن وحشية العدوان في استهداف عنابر السجن ومعاناتهم نتيجة الغارات على السجن وقلة الإمكانات والمعدات لإنقاذهم.

واطلع الزائرون على حجم الضغط الذي يواجهه المستشفى واحتياجاته من المستلزمات الطبية والعلاجية، والجهود المبذولة للتغلب عليها، خاصة في ظل شحة الأدوية والمستلزمات الطبية الخاصة بالحروق.

بدوره أشار أمين عام مجلس الشؤون الإنسانية إلى أنه تم اطلاع المنظمات الأممية والدولية على حجم المجزرة التي ارتكبها تحالف العدوان بحق نزلاء السجن.

ودعا المنظمات العاملة في اليمن الاضطلاع  بدورها في تلبية احتياجات القطاع الصحي في صعدة خاصة المستشفى الجمهوري وتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية.

يذكر أن الفريق الزائر للمحافظة يمثل منظمات الأوتشا ومكتب الأمم المتحدة للسكان وبرنامج الأغذية العالمي والصحة العالمية واليونيسف وحقوق الإنسان والهجرة الدولية ومفوضية اللاجئين.

وفي سياق منفصل اشار أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، عبدالمحسن طاووس، إلى أن هذه الجريمة النكراء ستبقى وصمة عار في جبين تحالف العدوان.

وطالب جميع المنظمات الإنسانية القيام بواجبها الإنساني والأخلاقي تجاه الشعب اليمني..  لافتاً إلى أن العدوان ارتكب الكثير من المجازر في صالات الأعراس والعزاء والمساجد والمدارس والسجون..  داعياً المنظمات الدولية إلى إدانة هذه الجريمة المروعة. 

وطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بتحمل مسؤولياتهم القانونية والإنسانية والأخلاقية والتعامل بجدية وحزم تجاه هذه الجرائم والعمل على إيقاف هذه الجرائم.

قد يعجبك ايضا