المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

زيارات إنسانية للمناطق المتضررة بالحديدة: طاووس يفتتح حزمة مشاريع تنموية وخدمية 

 

زيارات إنسانية للمناطق المتضررة بالحديدة: طاووس يفتتح حزمة مشاريع تنموية وخدمية 

زيارات إنسانية بعناوين تنموية: افتتاح مشاريع خدمية بالحديدة بأكثر من 521 مليون ريال

سكمشا| تقارير| خاص

في إطار حرص المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، على تخفيف معاناة المواطنين، من خلال تنفيذ مشاريع تنموية وإنسانية، وبعد أقل من 48 ساعة من انسحاب قوات العدوان والمرتزقة من منطقة كيلو 16 ومناطق في الدريهمي والتحيتا وبيت الفقيه، افتتح أمين عام المجلس الأعلى، عبد المحسن طاووس، مشاريع تنموية وخدمية بمديريتي بيت الفقيه والدريهمي بأكثر من 521 مليون ريال، إضافة إلى تدشين توزيع سلال غذائية على المتضررين والنازحين في هذه المناطق.
 
مشاريع تنموية وخدمية:

افتتح أمين عام المجلس الأعلى عبدالمحسن طاووس، يوم الثلاثاء، ستة مشاريع تنموية وخدمية، في المناطق المتضررة بمحافظة الحديدة.

وبحضور نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات حسين مقبولي، ووزير المياه والبيئة عبدالرقيب الشرماني ونائب وزير الكهرباء والطاقة عبدالغني المداني، افتتح طاووس، مشروعي الاستجابة الطارئة للوصول المتكافئ في التعليم للنازحين والمجتمعات المضيفة بمديرية بيت الفقيه، وكذا مشروع الدعم الطارئ للمياه والصرف الصحي والنظافة العامة بمديرية الدريهمي وبتكلفة إجمالية بلغت (429,389$) دولار وبتمويل من صندوق التمويل الإنساني في اليمن (YHF) وتنفيذ المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الإنسانية.

ويهدف المشروع الأول إلى تعزيز التعليم من خلال الاستجابة الطارئة لعدد (7041) من الأطفال، وذلك بإنشاء 13 فصل تعليمي وتوفير المواد المدرسية، من حقائب ومستلزمات، إضافة إلى إعادة تأهيل 17 حماماً لذوي الإعاقة.

فيما يهدف المشروع الثاني الدعم الطارئ للمياه إلى تحسين وضع المياه والصرف الصحي والنظافة العامة وذلك بإعادة تأهيل (مشروع مياه قرية الكمباحية، ومشروع مياه قرية الكرد، ومشروع مياه الوهيبية المرحلة الثانية).

كما افتتح طاووس ثلاثة مشاريع اخرى في مديرية بيت الفقية، بتكلفة (397840) دولار، تتضمن المشاريع مياه الحسينية، ومشروع مياه الحس، ومشروع مدرسة ذوي الاحتياجات الخاصة بعزلة المدينة تنفيذ الإغاثة الإسلامية.

إلى ذلك افتتح أمين عام المجلس الأعلى، مشروع توريد وتركيب مضخة، وتزويدها بمنظومة طاقة شمسية، قدرة 13 كيلو وات وقدرة ضخ 11,000 لتر في الساعة، إضافة إلى ترميم خزان المياه، وذلك ضمن مشروع العمرية والدجارية، عزلة الحسينية بمديرية بيت الفقية بتكلفة (57,000) دولار، تنفيذ منظمة رعاية الأطفال.

حيث بلغت تكلفة المشاريع التنموية والخدمية الستة التي تم تدشينها وافتتاحها 868,655 دولار أمريكي، بما يقابل 521 مليون و193 ألف ريال ويستفيد منها أكثر من 70 ألف مواطن.
 

 

 

تخفيف معاناة المتضررين:

زيارة أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، عبدالمحسن طاووس، للمناطق المتضررة بـ “كيلو16 والجاح، والتحيتا والدريهمي، والحوك في محافظة الحديدة تأتي في إطار اهتمام المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية للاطلاع على الأوضاع المعيشية في المناطق المتضررة لتلمس احتياجات أهاليها والعمل على التدخل الطارئ لمعالجة الأوضاع.

حيث عمل أمين عام المجلس مع شركاء العمل الإنساني على تلبية الاحتياجات الضرورية لسكان المناطق المتضررة في الحديدة التي شهدت نزوح الآلاف جراء تعرضها للقصف والتدمير، من خلال توفير سلال غذائية ونقدية للنازحين والمتضررين في مختلف المناطق المتضررة بالمحافظة، والبدء بتوزيع الصرف في قرية المسنة بمديرية الحوك.

وأوضح طاووس أن المجلس سيعمل مع شركاء العمل الإنساني على توفير وإقامة مخيمات طبية عاجلة وعيادات متنقلة وتوزيع الأدوية اللازمة، والعمل على تخفيف معاناة المواطنين في المناطق المتضررة في الحديدة جراء العدوان والحصار من خلال تقديم المساعدات الغذائية والإيوائية والإغاثية.

 

وأكد طاووس أن ضمن التدخل الطارئ إقامة ثلاثة مطابخ خيرية في (التحيتا، الجاح، الطائف والنخيلة) لتوزيع الطعام على الفقراء، داعيا الأمم المتحدة الاضطلاع بدورها الإنساني من خلال التدخل السريع لإغاثة المواطنين بالمناطق المتضررة بالحديدة.

كما اطّلع أمين عام المجلس الأعلى، عبد المحسن طاووس، ونائب مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” في اليمن أندريا نويس على حجم الأضرار التي لحقت بالمنازل والمنشآت الحكومية والخاصة والطرق جراء العدوان في المناطق المتضررة بالحديدة.

 
أثر الزيارة على المجتمع:

شكلت هذه المشاريع التنموية والإنسانية والأغاثية إعانة للنازحين والمتضررين والتخفيف من معاناة المواطنين جراء الازمة الإنسانية التي تعيشها البلاد بسبب العدوان الحصار المستمر.

تأتي تنفيذ هذه المشاريع في إطار اهتمام وحرص المجلس الأعلى على تخفيف معاناة المواطنين من خلال استمرار تنفيذ المشاريع التنموية والإنسانية في مختلف المحافظات والتي تعود بالفائدة على الالاف المستفيدين.

 

قد يعجبك ايضا