سكمشا - SCMCHA

طاووس: مليون و500 ألف مستفيد من مساعدات التحويلات النقدية الطارئة

طاووس: مليون و500 ألف مستفيد من مساعدات التحويلات النقدية الطارئة

 

أكد أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، عبدالمحسن طاووس، أن تدشين الدورة التاسعة من مشروع صرف التحويلات النقدية الطارئة الممول من البنك الدولي عبر منظمة اليونيسف والتي صرفت عبر بنك الأمل للتمويل الأصغر وبنك الكريمي، يأتي في اطار الجهود الذي يبذلها المجلس الأعلى في تخفيف معاناة المواطنين

وأوضح طاووس أن المستفيدين من الحوالات النقدية الطارئة الممولة من البنك الدولي ومنظمة اليونيسف يبلغ مليون و500 ألف مستفيد مقيد في كشوفات صندوق الرعاية الاجتماعية يتوزعون على 22 محافظة و331 مديرية ويعيلون قرابة 10 ملايين شخص.

وأشار طاووس إلى أن دورة الصرف التاسعة من مشروع التحويلات النقدية يشمل كافة محافظات الجمهورية، كما شملت ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال تسهيل المجلس الأعلى للفرق الميدانية للإيصال المنزلي للمنازل لكبار السن والمعاقين والصرف عبر المراكز الثابتة لوكلاء الصرف والمتحركة بما يبلغ 1600 موقع، موضحاً أن إجمالي المبلغ المخصص لهذه الدورة يبلغ تقريباً 34 مليار ريال.

وبحسب المعلومات فإن نسبة الاسر المستفيدة التي تسلمت المساعدات النقدية تقدر بنسبة 60% من المستفيدين أي 800 ألف مستفيد في جميع محافظات، حتى الآن ولازال العمل جاري لعملية الصرف للمستفيدين المتبقيين

هذا وقد تمكن المجلس الأعلى من تدشين دورة الصرف التاسعة بعد لقاءات مع اليونيسيف وزيادة المستحقات للمستفيدين بنسبة تقدر بـ 55% إلى جانب 45% التي تم اضافتها في الدورة الثامنة كمساعدة إضافية للمستفيدين لمواجهة احتياجات كورونا ( كوفيد-19) وذلك في اطار تحسين وضعهم المعيشي.

وكان نائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي ومعه وزير الشئون الاجتماعية والعمل عبيد سالم بن ضبيع ورئيس دائرة التعاون الدولي بالمجلس الأعلى للشؤون الإنسانية، مانع العسل، قد دشنوا الدورة التاسعة من مشروع صرف التحويلات النقدية الطارئة الممول من البنك الدولي، عبر منظمة اليونيسيف، الاربعاء الماضي.

قد يعجبك ايضا