سكمشا - SCMCHA

مناقشة ترتيبات تنفيذ مشروع تعزيز التكيف والتماسك الاجتماعي بذمار

سكمشا| ذمار

ناقش اجتماع بذمار اليوم ضم وكيل أول المحافظة فهد عبد الحميد المروني، ورئيس دائرة التعاون الدولي بالمجلس الأعلى للشؤون الإنسانية، مانع العسل الترتيبات الجارية لتنفيذ مشروع تعزيز التكيف والتماسك الاجتماعي من خلال الاستجابة المتكاملة بمديريات جبل الشرق وضوران آنس وجهران ومدينة ذمار.

وفي الاجتماع بحضور عضو مجلس الشورى عبده العلوي ووكيلي المحافظة محمود الجبين وعلي عاطف وممثلي منظمات أكتد وكير والمجلس النرويجي والمجلس الدنماركي، تطرق الاجتماع إلى أهمية المشروع في تلبية احتياج الأسر النازحة والمستضيفة والتي تأثرت بفعل العدوان والحصار.

واكد وكيل المحافظة المروني ان تنفيذ المشروع سيعمل على تلبية احتياجات المستفيدين من الخدمات في قطاعات الصحة والمياه والأمن الغذائي وسبل المعيشة، مشيراً إلى أهمية دعم المرافق الصحية وفي المقدمة هيئة مستشفى ذمار العام ومستشفى الوحدة التعليمي الجامعي باعتبارهما من أهم المرافق الصحية التي تقدّم خدمات لشريحة واسعة من المجتمع.

فيما أكد رئيس دائرة التعاون الدولي بالمجلس الأعلى للشؤون الإنسانية مانع العسل إلى أن الشعب اليمني يعاني أسوء أزمة إنسانية، مشيراً إلى أن تحالف العدوان يمارس على اليمن عقاباً جماعياً يستهدف كافة فئات المجتمع .. لافتا إلى حاجة المحافظة إلى المزيد من الدعم.

بدوره أشار القائم بأعمال المدير القطري لمنظمة أكتد شاكر خان إلى أن المشروع من المشاريع الاستراتيجية طويلة الأمد والذي يهدف إلى دعم المجتمعات حتى لا يكونوا معتمدين على المساعدات.
ولفت إلى أن المشروع يٌنفذ من خلال إتلاف يضم عدداً من المنظمات .. مبيناً أنه سيتم خلال الأسبوع المقبل البدء في تقييم الاحتياجات والعمل على تلبيتها.

وكان مدير فرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية بذمار المهندس منير المروني، أكد أهمية الإسراع في تنفيذ المشروع لتلبية الاحتياجات الملحة للمجتمعات المستفيدة.
وأشار إلى أن المحافظة تتطلب المزيد من الدعم والاهتمام نتيجة التحديات في ظل تزايد حركة النزوح للمحافظة.

إلى ذلك اطلع وكيل أول المحافظة المروني ورئيس دائرة التعاون الدولي بالمجلس الأعلى العسل وممثلو المنظمات الدولية على احتياجات النازحين والقطاع الصحي والاحتياجات لاستكمال مستشفى الأم بمدينة ذمار.

واستمعوا من مدير مكتب الصحة بذمار الدكتور خالد الحجي إلى شرح عن متطلبات استكمال مشروع مستشفى الأم، والذي سيسهم في تقديم خدمات الصحة الإنجابية.

رافقهم خلال الزيارة مدير المشاريع بالمجلس الأعلى المهندس عماد هاجر ومدير فرع هيئة مياه الريف المهندس صالح الفلاحي ومدير الوحدة الهندسية بديوان المحافظة المهندس عبدالقادر الديلمي ومدير الشؤون المالية والإدارية بمستشفى الوحدة التعليمي الجامعي عبدالله السماوي.

المصدر: سبأ

قد يعجبك ايضا