سكمشا - SCMCHA

طاووس يكشف لأول مرة خفايا واسرار فساد المنظمات ويوضح اسباب تخفيض المساعدات

 

قال أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، عبدالمحسن طاووس، ان اليمن يحتاج إلى 5 مليار دولار لمعالجة الوضع الطارئ في اليمن الذي يعيش اسوأ ازمة انسانية في العالم

وبشأن تخفيض المساعدات التي اعلنت عن تخفيضها الأمم المتحدة، أكد طاووس في حوار مع قناة اليمن اليوم الوطنية من صنعاء، انه مع مؤشرات التقدم للجيش واللجان الشعبية في الجوف ومأرب جاء قرار تخفيض المساعدات المقدمة لليمن وعلى لسان ترامب.

واشار إلى ان اليمن اصبحت سلعة يتم استغلالها من قبل المنظمات الدولية العاملة في اليمن، محذراً من انفجار خزان صافر في أي لحظة، موضحاً أن دول العدوان تستمر في منع فرق الصيانة لإصلاح الخزان.

واوضح طاووس أن مدينة الدريهمي المحاصرة يعاني ابناءها نتيجة الحصار والعدوان من كارثة انسانية، مشيراً إلى أن المساعدات الإنسانية التي عمل المجلس على جمع هذه المساعدات لتقديمها لابناء الدريهمي موقفة أمام مبنى الأمم المتحدة دون أن تقوم الأمم المتحدة بالتدخل.

واشار طاووس إلى أنه وصل إلى ميناء الحديدة 7 سفن تابعة لبرنامج الغذاء العالمي، تحمل مواد غذائية فاسدة خلال العامين 2019 و2020

وكشف أمين عام المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية، عن وصول 8 موظفين اسرائيليين في الأمم المتحدة إلى اليمن في العام 2018م، للعمل الاستخباراتي، موضحاً أن منظمة الصحة العالمية قدمت محاليل مزيفة لفحص جائحة كورونا.

واضاف طاووس، ان المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية قدم لأبناء عدن المتضررين من السيول جزء من المساعدات الإنسانية، فيما لم تقدم حكومة هادي أي شيء لأبناء الجنوب.

وبشأن الاتهامات الموجه إلى حكومة الانقاذ بنهب المساعدات، قال أمين عام المجلس الأعلى، ان هذه الاتهامات باطلة وغير صحيحة، وبحوزة المجلس تقارير مدعمة بالوثائق، تكشف حقيقة اهمال الأمم المتحدة في توزيع المساعدات، مؤكداً على استعداد المجلس في تقديم هذه الوثائق للمانحين، مطالباً الأمم المتحدة بتقديم أي دليل يثبت تعليق المجلس الأعلى للمساعدات الإنسانية المقدمة للشعب اليمني.

مؤكداً أن مطار صنعاء أصبح محطة لتنقل موظفي المنظمات، مشيراً إلى أن 254 رحلة إلى مطار صنعاء خلال خمسة أشهر كانت لموظفي الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها في إطار تنقلهم وتسهيل وصول المساعدات، متهماً منسق الأمم المتحدة باليمن، ليز غراندي، بالعمل على خلق الخلافات.

وقال طاووس ان الامم المتحدة والمنظمات التابعة لها، استحوذت على نصف اربعة مليار دولار مخصصة للمساعدات الانسانية لليمن في العام 2018م، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة استخدمت الرشوة للوصول إلى بعض المناطق خارج إطار القانون.

وأكد طاووس أن من ضمن وجود المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، وهو معالجة القصور الناتج من بعض الوزارات والهيئات الحكومية، موضحاً ان المجلس يعمل بالتنسيق مع الجهات الحكومة لتوفير احتياجات المستفيدين.

قد يعجبك ايضا