المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

طاووس: هناك عدد من المرحلين في الحجر الصحي بعفار بحاجة لمساعدات عاجلة

 

اكد أمين عام مجلس الشؤون الإنسانية عبدالمحسن طاووس، انه تم تشكيل لجنة مؤلفة من المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية ووزارة الصحة والسلطة المحلية في البيضاء لمعالجة الوضع المأساوي الذي يعيشه الوافدون في منفذ عفار نتيجة ترحيلهم من عدة دول بأعداد كبيرة

وأوضح طاووس في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن اللجنة خصصت أماكن في الحجر للوافدين لإخضاعهم للفحوصات والإجراءات اللازمة كإجراء احترازي.

وأشار إلى أن الحجر الصحي بمنفذ عفار يفتقد إلى الخدمات الطبية والإيوائية وسط تقصير من جانب المنظمات بعدم توفير الاحتياجات الاساسية، سوى ثلاثة آلاف بطانية وألفي فرش و200 خيمة قدمتها مؤسسة التنمية المستدامة يوم أمس.

كما أكد طاووس أن مراكز الحجر الصحي، بحاجة إلى خزانات ودورات مياه وحمامات متنقلة وقطارات وفلترات لمياه الشرب.. داعياً منظمة اليونيسف والمنظمات الأممية القيام بواجباتها في هذا الجانب.

ولفت إلى أن الأماكن المخصصة للحجر بحاجة إلى مستشفيات ميدانية ومستلزمات طبية بشكل عاجل .. مطالبا المنظمات المعنية بتوفير مخيمات طبية ومستلزمات إيوائية وأدوية وتغذية ومعقمات في أماكن الحجر بأسرع وقت.

كما طالب أمين عام المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، بتوفير كافة الاحتياجات التي الاتفاق معها في 19 من مارس الجاري، كما نحمل الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها كامل المسؤولية في أي قصور بعدم توفير الخدمات الضرورية للمتواجدين في المنافذ.

وثمن طاووس الجهود التي تقوم بها وزارة الصحة والجهات الأمنية والسلطة المحلية وفرع المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية بمحافظة البيضاء فيما يخص الإجراءات الاحترازية للوافدين في المنافذ.

وأشاد بتعاون أبناء محافظة البيضاء من شخصيات اجتماعية وتجار ومواطنين الذين كان لهم الدور البارز في مساندة الجهات المعنية وتوفير ما أمكن توفيره من تغذية ومياه للوافدين.

ودعا أمين عام المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية، المتواجدين في المنافذ الالتزام بالإجراءات التي اتخذتها حكومة الإنقاذ والخضوع للإجراءات الاحترازية في الحجر الصحي من أجل سلامتهم وسلامة الشعب اليمني.

قد يعجبك ايضا