المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

توقيع إتفاقية بين المجلس الأعلى وسبع منظمات دولية

 

وٌقع بالعاصمة صنعاء اليوم على اتفاقية بين المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي ومنظمات أوكسفام وأدرا وانترسوس والمجتمع العالمية وأطباء العالم الفرنسية والمساعدات الإسلامية البريطانية ومنظمة الإغاثة الأولية والمعونات الطبية “بيوأمي”.

وقع الاتفاقية أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية عبدالمحسن طاووس وممثل عن كل منظمة، بحضور المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا جورج خوري ومدير مكتب الأوتشا باليمن أيدن أوليري.

تقضي الاتفاقية على احترام سيادة البلاد ونصوص الدستور وأحكام القوانين واللوائح والأعراف والتقاليد، وعدم ممارسة أي أنشطة تتعارض مع القوانين المحلية النافذة والإلتزام عند تنفيذ الأنشطة بالخطط والبرامج والمقترحات التي توافق مع متطلبات الإحتياج الفعلي في إطار الشفافية والحيادية بدون أي تدخل في الشؤون الداخلية للبلاد.

وتتضمن الاتفاقية عدم تنفيذ أي مسوحات لأي شريحة مجتمعية إلا بعد التنسيق مع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي.

وتعتبر هذه الإتفاقية هي اللائحة المنظمة لعمل المنظمات غير الحكومية والدولية في اليمن على أن يلتزم المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية بما عليه من تسهيلات وتيسير مهام وأنشطة المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن.

وأكد طاووس أهمية تكامل الجهود بين كافة الأطرف باعتبارهم شركاء في مجال العمل الإنساني .. لافتا إلى استعداد المجلس تقديم التسهيلات لتنفيذ أو تيسير مهام وأعمال المنظمات وبرامجها ومشاريعها المختلفة بما يتوافق مع نصوص ومبادئ الإتفاقية.

واعتبر التوقيع على الاتفاقية، خطوة باتجاه تعزيز الشراكة في مجال العمل الإنساني .. مؤكدا أن كل الأطراف معنية بتحمل المسؤولية الإنسانية تجاه الشعب اليمني الذي يتعرض لعدوان وحصار خمسة أعوام.

وشدد على أهمية الحوار والنقاش البناء بين شركاء العمل الإنساني بما يضمن تجاوز الصعاب والمضي قدما في تحقيق أهداف العمل الإنساني.

حضر التوقيع رئيس دائرة التعاون الدولي مانع العسل ومدير فرع المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية بالحديدة جابر الرازحي ومدير المنظمات الدولية تركي جميل ومدير الشؤون القانونية عبدالله الخزان.

 

 

قد يعجبك ايضا