المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

مناقشة آليات تعزيز العمل الإنساني في محافظة حجة

المجلس| حجة

 

ناقش لقاء بمحافظة حجة اليوم ضم مدير فرع المجلس الأعلی لإدارة وتنسيق الشئون الإنسانية علان فضائل وشركاء العمل الإنساني سبل تعزيز دور الفاعلين في العمل الانساني لتلبية الاحتياجات المتزيدة للشرائح المستهدفة من الأسر النازحة والمتضررة بالمحافظة.

وكرس اللقاء لمناقشة أطر تنسيق التدخلات الإغاثية والإيوائية والتنموية لضمان تقديم خدمات إنسانية فعالة في إطار تفعيل خطة الاحتياجات للعام الجاري والمضي قدما بالعمل الانساني والارتقاء بمستواه في المحافظة.

وتناول اللقاء الجهود الانسانية المبذولة خلال المراحل الماضية وتقييم جوانب التعثر والخلل في اسهامات وتدخلات بعض المنظمات ووضع آلية عمل جديدة لمواكبة متطلبات العمل الانساني وتعزيز الشراكة بين فرع المجلس الأعلی ووكلاء البرامج والمشاريع الانسانية بما يكفل استفادة المستهدفين منها دونما عوائق.

ولفت مدير فرع المجلس إلی التوجهات العامة لتحسين مجالات الاستجابات الطارئة بما ينسجم وتنامي مؤشرات الأزمة الكارثية التي صنعها العدوان والحصار للتخفيف من معاناة الأسر الأشد فقرا واحتياجا في المناطق المتضررة.

وأشار إلی تفاقم الوضع الانساني في المناطق التي شهدت موجة نزوح بمحافظة حجة وتنامي آثار المأساة علی الوضع المعيشي للفئات المتضررة..مؤكدا علی أهمية توسيع خطط خارطة التدخلات في مسار العمل الانساني خلال المرحلة المقبلة.

واستعرض نماذج من الاحتياجات الاغاثية الطارئة في مجالات الصحة والغذاء والمياه والدعم النقدي وأولويات تحديث بيانات قوائم المستهدفين من خدمات المشاريع بما يخدم الوضع الإنساني وتحقيق الأهداف المرجوه من البرامج المستدامة علی المدی الطويل للتغلب علی الأوضاع الصعبة.

كما أكد فضائل أن أكبر شريحة متضررة من تداعيات العدوان والحصار هم الأطفال والنساء من النازحين..منوها بأن محافظة حجة من أكثر المحافظات تضررا ما يستدعي تعزيز جهود الشراكة ومضاعفة الجهود لرفع مستوی النشاط الانساني للخدمات التي تقدمها المنظمات لمواجهة الأعباء المتزايدة في مختلف مديريات المحافظة.

وفي اللقاء قدم مدير إدارة المنظمات بفرع المجلس الأعلی خالد القاضي عرض تقييمي بالمؤشرات والأرقام عن مستوی آداء المنظمات والجهات ذات العلاقة بمشاريع العمل الإنساني ومدی الالتزام بالاجراءات والآلية المتبعة لتنفيذ مصفوفة خطط الاحتياجات الأساسية والطارئة وغيرها من مجالات وجهود الاغاثة.

ونوه بالاتجاهات المستقبلية للعمل الانساني وحيثيات تعزيز التنسيق مع الشركاء الفاعلين وفقا لمعايير وضوابط العمل الانساني..مؤكدا علی أهمية تحديث خطة الاحتياجات واستيفاء البيانات والوثائق وموافاة فرع المجلس بتقارير منتظمة لضمان تلافي أي إشكالات.

كما استعرض ممثلو صندوقا النظافة والتحسين والمعاقين وفرع الهيئة العامة للآثار بالمحافظة دراسات وخطط تتضمن طلب تمويل احتياجاتهم وإمكانية إدراجها ضمن خطة مشاريع برامج تدخلات المنظمات لهذا العام.

 

المصدر: سبأ

قد يعجبك ايضا