المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

المجلس الأعلى يستمر في متابعة ترتيبات إجلاء الطلاب اليمنيين بالصين

 

ناقش اجتماع بالمجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية اليوم، مشكلة الطلاب اليمنيين الواجب إجلاهم من مدينة وهان بجمهورية الصين الشعبية.

و في اللقاء الذي ضم رئيس دائرة التعاون الدولي مانع العسل و القائم بأعمال دائرة التخطيط مطهر زيد ونائب رئيس دائرة التعاون الدولي علي الكحلاني ومنسق العلاقات في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” الدكتور نجيب المنصور وممثل منظمة الصحة العالمية إيهاب خوري، تم مناقشة خيارات إجلاء الطلاب اليمنيين، والتوضيحات بشأن عدم إستلام ردود على المخاطبات التى ارسلت بشكل رسمي لمعرفة ما يمكن تقديمة للطلاب اليمنيين في وهان.

وأوضح رئيس دائرة التعاون الدولي مانع العسل أن موضوع إجلاء الطلاب اليمنيين هو مسالة أخلاقية وإنسانية في الدرجة الاولى و كان من واجب الامم المتحد ان تضطلع بهذا الدور دون مخاطبة و بذات في ظل الحصار المطبق الذي تفرضه دول العدوان و على رأسها السعودية التى تدعي بهتانا خدمة الشعب اليمني و لم تكلف خاطرها بإجلاء الطلاب اليمنين في حين أنها ارسلت طائرة خاصة لإجلاء عدد من طلابها السعوديين من مدينة وهان الصينية.

ولفت إلى أنه تم مخاطبة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة وممثل منظمة الصحة العالمية ومنسقة الشؤون الإنسانية باليمن لسرعة إتخاذ الإجراءات اللازمة بما يضمن إجلاء الطلاب اليمنيين من مطار ووهان إلى مطار صنعاء الدولي مع اتخاذ الاحتياطات الصحية اللازمة بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة والسكان و لم يصل اي راد على تلك المخاطبات.

وشدد على ضرورة قيام الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية بواجبها الإنساني تجاه الطلاب اليمنيين وإرسال طائرة أممية لإجلائهم من مدينة ووهان إلى مطار صنعاء باسرع وقت ممكن كواجب أخلاقي وإنساني.

ومن جانبهم أكد منسق العلاقات بمكتب الشؤون الإنسانية “أوتشا” وممثل منظمة الصحة العالمية أنهم سيرفعون ما تم النقاش حوله الى مسئوليهم وسيتم الرد في اقرب وقت ممكن.

قد يعجبك ايضا