المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

مناقشة آلية تقييم الوضع الإنساني في نهم ومأرب والجوف (مصحح)

 

ناقش اجتماع بالمجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية اليوم برئاسة عضو المجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي، الوضع الإنساني بمناطق نهم ومأرب والجوف والتي تم تحريرها مؤخرا في عملية البنيان المرصوص.

وأكد النعيمي في الاجتماع الذي ضم محافظي الجوف عامر المراني ومأرب علي طعيمان ووكيل وزارة الصحة لقطاع التخطيط الدكتور عبدالملك الصنعاني، ورئيس دائرة التنسيق بالمجلس الأعلى للشؤون الإنسانية، فيصل مدهش، أهمية التعاطي مع الوضع الإنساني في تلك المناطق بصورة عاجلة وتقدير الإحتياجات والتمهيد لعودة النازحين إلى مناطقهم بعد استكمال ترتيبات عودتهم.

واشار النعيمي إلى أهمية التنسيق بين الجهات الحكومية ذات العلاقة لمساعدة عودة النازحين وتقييم الوضع الإنساني بتلك المناطق وتقديم المساعدات الطارئة بصورة عاجلة .

واضاف تشكيل لجنة بإشراف السلطات المحلية لتنفيذ مسح عاجل يحدد الإحتياج وتقييم الوضع الإنساني بتلك المناطق والرفع بها لتوفير ما أمكمن من إحتياجات وفقا للأولوية وإيجاد حلول ومعالجات بحسب نتائج التقييم.

فيما اعتبر محافظا الجوف ومأرب طعيمان وممثلو الجهات ذات العلاقة إلى ضرورة البدء في تأمين المناطق التي تم تحريرها مؤخرا بنزع الألغام ورفع الجثث وإصلاح الطرق وتقديم المساعدات الطارئة والاستعداد لعودة النازحين.

بدوره أشار رئيس دائرة التنسيق بالمجلس الأعلى للشؤون الإنسانية مدهش، إلى أهمية تقييم الوضع بمختلف جوانبه من قبل لجنة مسح تحدد أولويات الاحتياج الطارئ بتلك المناطق، ليتم على ضوء ذلك بدء إرسال مساعدات طارئة وتجهيز متطلبات الإحتياج التي سترفعها اللجنة.

من جانبه اكد وكيل وزارة الصحة، ضرورة اضطلاع الجميع بالمسئولية في توفير الإحتياج والتهيئة لعودة الحياة في المناطق المحررة بنهم والجوف ومأرب .. لافتا إلى أن الدولة والجهات ذات العلاقة ستبذل قصارى الجهود في تقديم ما ينبغي تقديمه للنهوض بالوضع الإنساني بتلك المناطق.

حضر مدراء فروع المجلس بمحافظات صنعاء ومأرب والجوف، ومدير النزوح خالد العبالي وممثل منطقة بران المحررة في نهم عبدالملك أحمد ربيد وممثلو وزارة الصحة والأشغال وطوارئ المياه ومؤسسة الحبوب والأجهزة الأمنية ذات العلاقة والهلال الأحمر اليمني.

قد يعجبك ايضا