المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي

مناقشة أداء المنظمات الدولية العاملة بمحافظة صعدة

 

ناقش اجتماع موسع بمحافظة صعدة، اليوم الاثنين، برئاسة أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية، عبدالمحسن طاووس، ومحافظ صعدة محمد جابر عوض احتياجات المحافظة من المشاريع الخدمية والمساعدات الإنسانية .

واستعرض الاجتماع الذي ضم وكلاء المحافظة ومستشاريها ومدراء المكاتب التنفيذية والمنظمات الدولية والمؤسسات والجمعيات الأهلية العاملة في المجال الإنساني بالمحافظة، تقارير عن عمل المنظمات الدولية والمؤسسات والجمعيات العاملة بالمحافظة ودورها في التخفيف من معاناة المواطنين التي تسبب بها العدوان.

وفي الإجتماع أكد طاووس أهمية تعزيز الشراكة بين الأطراف العاملة في المجال الإنساني، موضحا أن كافة الأطراف جزء من فريق واحد يسعى لتحقيق هدف مشترك يتمثل في التخفيف من المعاناة الإنسانية التي يمر بها الشعب اليمني إزاء استمرار العدوان والحصار.

واشار طاووس إلى أن معظم مشاريع المنظمات تصل نسبة النفقات والمصاريف الإدارية فيها إلى 80 بالمائة من تمويل المشروع ، مشددا على المنظمات الدولية تنفيذ المشاريع عبر المؤسسات المحلية والمكاتب التنفيذية بالتنسيق مع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية ، والشفافية في تنفيذ الأعمال والمشاريع  .

ولفت طاووس إلى أن المجلس سيبذل قصارى الجهود للمضي قدما بالعمل الإنساني وحماية وتأمين العاملين في المجال الإنساني، كما سيقف بجدية أمام النقاشات البناءة التي تخدم مسار العمل وتضع المعالجات والمقترحات، مؤكداً أنه لا مجال للتعامل مع التلاعب والفساد الموجود داخل المنظمات الدولية

من جانبه ثمن محافظ صعدة، عوض حرص المجلس على تخفيف معاناة المواطنين من خلال التوجيه الصحيح للمساعدات الإنسانية بما يلبي الاحتياج الفعلي.. لافتا إلى أهمية التنسيق بين السلطة المحلية بالمحافظة والمجلس الأعلى لتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية للمواطنين.

ودعا إلى تضافر الجهود والعمل على تخفيف جزء من معاناة أبناء المحافظة خصوصاً الحدودية منها.

وأشار إلى التبعات التي أفرزها العدوان ومنها الهجرة غير الشرعية للأفارقة إلى المحافظة واحتياجهم للخدمات في ظل غياب دور المنظمات .. مبدياً استعداد السلطة المحلية في تقديم التسهيلات في المجال الإنساني .

.

قد يعجبك ايضا